بحث - مجلة البيت
رئيس مجلس الادارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : سوسن مراد عز العرب

نتائج البحث


 
25 نتائج

امتداداً للتقليد الذي بدأته مجلة البيت في عددها السابق، اختارت هذا العدد أن تكون الجولة عبر واحد من أهم أحياء القاهرة التراثية وهو حي الدرب الأحمر العريق بينما تحاور أكثر من 30 شخصية من أهم المفكرين المصريين لطرح رؤاهم لنهضة القاهرة.

تعود ملامح القاهرة في الثلاثينيات والخمسينيات من خلال "اللوجو" الجديد الذي رسم خطوطه المصمم كريم مختجيان ليكون رمزا لمبادرة "القاهرة 18" التي أطلقتها مجلة البيت لاستعادة مكانة مدينة القاهرة كعاصمة للثقافة والتراث، وقد تم الإعلان عن التصميم بالتزامن مع إطلاق صفحة خاصة بالمبادرة على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"إنستجرام" تتناول جميع المقترحات والفاعليات التي تتبناها المبادرة.

فناني 20 دولة يستلهمون مسار العائلة المقدسة من جبل الطير بالمنيا

المتابع للمهرجانات الثقافية والفنية في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال السنوات الأخيرة يلمس فيها بسهولة هذا الشغف بالفنون البصرية، حيث تحولت معارض الفن المعاصر إلى ظاهرة فنية بحد ذاتها في هذا البلد الذي يواصل قفزاته للأمام.

سبع عشرة لوحة وجدارية، من درر الفن المصري الحديث التي اقتنتها مؤسسة الأهرام، خرجت للنور واجتمعت تحت سقف واحد برعاية مجلة البيت في معرض "كنوز الهرم الرابع" الشهر الماضي، والذي قدم للجمهور ولأول مرة، جزءًا من مقتنيات الأهرام الفنية التي ظلت تؤانس زوار وأهل الأهرام لعقود طويلة وتعكس رسالتها التنويرية ودورها في رعاية الثقافة والفنون خاصة عبر فرعها الأكثر حداثة مجلة البيت التي احتفت لتوها بمرور 17 عامًا على إصدارها.

يقام فى مكتبة القاهرة الكبرى بالزمالك، يوم الاثنين 10 أبريل عرض كتاب "كتالوج موسوعة الاعمال" "Catalogue raisonné للفنان التشكيلى محمود سعيد بمناسبة ذكرى ميلاده المائة وعشرين (1897-1964) .

تستكمل مجلة نصف الدنيا فعاليات مبادرة هي اصل الحياة، بمعرض لفنانات مصريات، ينطلق غدا من داخل اروقة قاعة مؤسسة الاهرام للفنون.

يشهد منزل ناثان دوس الريفى فى آخر جمعة من كل شهر ، فى قلب الطبيعة الريفية فى جزيرة الدهب فى حضن نيل مصر، صالون فنى ثقافى مميز. حيث يلتقى الفن التشكيلى والادب والغناء من خلال حضور تشكلية متناغمة من أسماء فنية لامعة فى مصر والدول المهتمة بالفن.

على هوى الحرف وسط طغيان العولمة، يكون الاشتياق للتعبير عن خصوصية الهوية من خلال الفن، وهنا يسطع نجم الحرف العربى كبطل أوحد قادر على التعبير عن الهوية العربية على تنوع ثقافاتها، يطوعه الفنان على هواه لإبداع عمل تشكيلى سواء كان تصويريًا أو نحتيًا، فيظهر الحرف بارزًا واضحًا يجذب الأعين أحيانًا، أو يكون خجولًا متخفيًا فى التكوين أحيانًا أخرى.

بمشاركة 31 فنانة من أجيال مختلفة ومجالات فنية متنوعة قصر الأمير طاز يحتفي بيوم المرأة العالمي تحت عنوان "مبدعات" حتى 9 إبريل المقبل.