بحث - مجلة البيت
رئيس مجلس الادارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : سوسن مراد عز العرب

نتائج البحث


 
593 نتائج

الصناعة مهمة ثقيلة، يبذل من يهواها عمره في ركبها، كيف لا، تصور المتعة اللامتناهية عندما تتشكل فكرة ما أمام صانعها شيئا فشيئا، فيتطلع لما تجسد من صنع يديه وينسى كل ما بذله من تعب وتبقى الرغبة في صنع المزيد.. هذا الحديث مع رافاييلا فيجناتيلى، السيدة التي تقود واحدة من أهم المجموعات الصناعية الإيطالية هو دعوة لاستعادة الشغف بالصناعة من جديد.

أتابع الصيحات التي تملأ الدنيا غزلاً في التراث والفن والثقافة، فتغمرنا بكلمات رنانة عن حب تلك القيم الثمينة وتدّعى بأننا نهدرها بأنفسنا، بل وتواجهنا بضرب أمثلة لأجانب يعشقون مصر وتراثها وحرفها وفنّها أكثر منا نحن المصريين.

تشهد مجلة البيت على أكبر برنامج إبداعي في تاريخ أسبوع دبي للتصميم والذي يقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة "هيئة دبي للثقافة والفنون"، تنعقد فعالية أسبوع دبي للتصميم في دورتها الرابعة خلال الفترة بين 12 و17 نوفمبر 2018، ومن الجدير بالذكر أن مجلة البيت هي المجلة المصرية الوحيدة التي تمت دعوتها إلى هذا الحدث الإبداعي الضخم.

انطلقت أولى ندوات مبادرة "القاهرة 18" مع إفتاح فاعليات جائزة القاهرة للتصميم يوم الخميس 11 أكتوبر بفندق "نايل ريتز كارلتون"

الأهرامات والمعابد، الكنائس والمساجد، العمارة القديمة والجديدة أو حتى المعاصرة (ما قبل الزجاجية) شُيدت جميعها من الحجر والدبش والصخر والجرانيت والرخام والبلاط والطوب الآجر. هذا الموروث الزاخر هو ما صنع مدينة القاهرة، وجعل من تاريخها الممتد تواريخ عدة ومن حضارتها حضارات مزدهرة.

الوالي محمد على باشا هو مؤسس مصر الحديثة. ومؤسس نهضتها في النصف الأول من القرن التاسع عشر. اهتم بالزراعة والري، فشق الترع وبنى السدود والقناطر. كما اهتم بالتعليم فأرسل البعثات إلى أوروبا. وقام على مبارك بإنشاء المدارس العليا، الطب والهندسة والتمريض.

في نهاية القرن المنصرم حدث تحول معماري وهندسي كبير في مصر بعد أن تشعبت مدينة القاهرة إلى مدن جديدة صغيرة. وترتب على ذلك تغيير كبير في شكل ومضمون وبالتالي تصور التصميم الداخلي الذي يخص مجال تأثيث البيوت. نذكر على سبيل المثال استغلالا جديدا لمساحة البيت حيث اختفت الأبواب في منطقة الاستقبال لينفتح الفراغ ليضم غرفة المعيشة والمدفأة وقاعة الطعام والمطبخ الأمريكي.

حينما دخلت مصر (أي القاهرة على وجه الخصوص وقصور الأعيان في الأقاليم) عهدا جديدا أرساه الخديو إسماعيل متمثلا في فرنجة العمارة وآداب المائدة (الأكل بالشوكة والسكين) والأزياء شبه الأوروبية، بدأت الأسر المصرية تلجأ إلى ما كان يسمى بالفرنسية "ديكوراتور" أي منسق ديكور البيت.

تجمع مدينة القاهرة كثيراً من القديم وكثيراً من الجديد. وربما في هذه الخاصية كمن سر جمالها. تجمع القديم والجديد في أسلوب مرن يتيح التجاور وأحيانا التداخل دون أي نشاز. القديم والجديد سواء كان في مجال العمارة أو تنسيق واجهات المحال أو المقاهي والكافيهات أو البضائع المعروضة للبيع، "من كل لون يا باتستا"...

امتداداً للتقليد الذي بدأته مجلة البيت في عددها السابق، اختارت هذا العدد أن تكون الجولة عبر واحد من أهم أحياء القاهرة التراثية وهو حي الدرب الأحمر العريق بينما تحاور أكثر من 30 شخصية من أهم المفكرين المصريين لطرح رؤاهم لنهضة القاهرة.
لتصلك مجلة البيت فور صدورها على العنوان الذى تحدده