المهاجر - مجلة البيت
المهاجر

قبل ألفى عام تقريبًا شيد القيصر أغسطس معبدًا على الشاطئ الغربي بجنوب أسوان، بات يعرف باسم "دندور"، إهداءً للمعبودين إيزيس وأوز وريس، وظل بموقعه مطلًا على نيل مصر وشاهدًا على تغيراته إلى أن قرر الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر نقله عام 1966 لإنقاذه من الغرق بعد بناء السد العالي، ليفارق النيل ويستقر داخل جدران متحف المتروبوليتان بنيويورك، الذي يحتفل بمرور خمسين عامًا على وجود تحفة "دندور" بين جدرانه.
المهاجر
المهاجر

معبد دندرو في المساء تحت اضاءة جناح ساكلر

المهاجر
المهاجر

صور المصور الفرنسي "مكسيم دو كامب" التقطها في إبريل 1850، وهي مهداه إلى متحف المتروبوليتان من مؤسسة هوارد جيلمان عام 2005

المهاجر
المهاجر

بهو ذو عمودين على شكل زهرة البردي يؤدي إلى قدس الأقداس

المهاجر
المهاجر

معبد دندرو في الفترة من 1865 وحتى 1885. تصوير أنطونيو بيتو

المهاجر
المهاجر

المعبد في موقعة الأصلي بالنوبة

المهاجر
المهاجر

جزء من ضريح منقوش بالكوبرا

المهاجر
المهاجر

تصوير لبيهور يقدم القربان إلى إيزيس

المهاجر
المهاجر

بوابة المعبد الرئيسية والتي يعلوها قرص الشمس المجنح

المهاجر
المهاجر
المهاجر
المهاجر
المهاجر
المهاجر

د. طارق توفيق – المشرف العام على المتحف المصري الكبير

البريد الالكترونى
 
الاسم
 
التعليق
غرف ملهمة لكل الأذواق
لتصلك مجلة البيت فور صدورها على العنوان الذى تحدده