بالألوان - مقالات - مجلة البيت
رئيس مجلس الادارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : سوسن مراد عز العرب
صحافة بعيون وقحة
حين تظهر الملكة إليزابيث الثانية في الصفوف الأولى لأحد عروض الأزياء لا يمكن اعتبار ذلك حدثًا عاديًا، ليس فقط لأن الملكة في عمر الواحد والتسعين عامًا قامت بذلك للمرة الأولى على الإطلاق، بل لأن العرض الذي شهدته لم يكن لأحد المصممين اللَّندنيين أصحاب الأسماء اللامعة، فقد اختارت عرضًا لمصمم بريطاني شاب في الثامنة والعشرين من عمره، ليسطع اسم المصمم ريتشارد كوين في فضاء الشهرة العالمية بين يوم وليلة! فبعد 66عامًا من الحكم وهي الأطول على مدار تاريخ إنجلترا، تخرج الملكة عن روتينها التقليدي المألوف وتفاجئ الجميع بهذا الظهور غير المتوقع.
عيار 18
ماذا لو عرض عليك أن تحتفظ بمرحاض ذهبي في حمام منزلك، هل سترحب بالفكرة؟ وماذا لو علمت أن هذا المرحاض مصنوع من الذهب الخالص عيار 18 قيراط، وأنه من صنع فنان إيطالي شهير.. لا أظنك ستتردد طويلاً، بل ستبدو الفكرة مغرية بلا شك.
ميلاد جديد
يبدأ المشهد بين الأروقة المكسوة بالرخام الأبيض الناصع على الرغم من الأعوام الطويلة التي مضت على إنشاء مبنى الأهرام بأسقفه العالية ونوافذه العريضة المصاحبة لقلبات السلم الرابط بين طوابقه الاثني عشر، كنت لا أزال حينها طالبة في كلية الفنون الجميلة، اعتدت تجاهل المصعد لأتأمل تلك النوافذ صعودًا وهبوطًا، فكيف أترك كل ذلك الفيض المدهش من أشعة الشمس الذي يمر عبرها ليغمر المكان بانتعاشه صباحية تمتد عبر ساعات اليوم، حتى تبدأ لمحات اللون الوردي وقت الغروب من التسلل بهدوء معلنة بدء "شيفت" الليل.
بالسلامة والقلب داعيلك
عام آخر يودعنا وسنة جديدة على الأبواب، لا تنتظر إذنًا في الدخول مثلما لا يحتاج عامنا المشرف على الرحيل إذنًا بالانصراف!
سحر قبة نوفيل
هناك سحر ما يولد في حضرة القباب، وإلا فكيف أوقعت تعويذاتها بعميد العمارة المصرية حسن فتحي، ومن قبله سنان باشا وفيليبو برونيليسكو وغيرهم من البناة العِظام تاركين لنا قبابًا مهيبة ممهورة بأسمائهم الرنانة، حبًا في منحوتة المعمار المطلة من أعلى كسماء محلّقة.
لتصلك مجلة البيت فور صدورها على العنوان الذى تحدده