بالألوان - مقالات - مجلة البيت
هنا البندقية
كان اللقاء على شرف فنجان كابوتشينو تطفو رغوة غنية كثيفة عند حافته، دار بيننا حوار طويل تخلله الكثير من النظرات ما بين رشفة وأخرى، أجواء الجلسة إيطالية على الرغم من كوننا داخل حدود القاهرة، بل ولم تخل من البيتزا فى النهاية، فكان الاتفاق على السفر معًا إلى مدينة فينيسيا فى مغامرة كنت على يقين بأنها لن تخلو من المفاجآت.
حبة كريز
"باحب الكريز"، أحب ملامحه وملمسه ومذاقه ومتعته وبهجته.. قد تتعجب لِمَ أعبر عن شغفى بأحد أنواع الفاكهة الآن؟!، أفسر لك بينما أحتضن وعائى المملوء بالكريز اللذيذ الطازج.
تحيا الأفكار السعيدة
فى عالمنا المهووس بمتابعة الجديد لحظة بلحظة، لم يعد هناك مجال للمفاجآت الكبيرة، فالاعتياد هو سيد الموقف. لذا لم أعد أتحمس للأفكار لكونها جديدة فقط، فتلك الصفة لن تدوم، بل ستختفى بعد دقائق أو أيام على الأكثر، حين تستهلك وتستنفد حتى تظهر أخرى جديدة أيضًا ولكن إلى حين.
الحلم فرصة
شقة بعشرين مليون دولار! و"شوية فكة" تصل لحوالى 485 ألفًا! ليست قصرًا أو قلعة أو حتى فيلا مستقلة، فمتوسط أسعار الشقق فى نفس المنطقة السكنية الراقية بولاية ميامى الأمريكية قد يصل إلى الملايين الثلاثة، بل إن أعلى سعر فى نفس المبنى الشهير الذى تقع به هو ستة ملايين دولار.. إذًا، ما المبرر لهذا المبلغ الضخم؟
الـبـيـــــت
عدد البيت رقم ٢٠٠ يخرج للنور، فأستعيد أوقاتى معها على مدار ١٦عامًا ومسيرة ٢٠٠ عدد، هى بالنسبة لى شريكة العمر، فقد تعارفنا بينما كانت وليدة شهر واحد وكنت حينها لا أزال طالبة فى الفنون الجميلة، شهدت طفولتها وشبابها ونضجها، وقد شهدت أجمل سنوات العمر حين بدأت العمل كمحررة ولا أزال.
غرف ملهمة لكل الأذواق
لتصلك مجلة البيت فور صدورها على العنوان الذى تحدده